المميز

مع كل التقدير ربما لاحظتم ضعفاً في ترتيب وتنسيق المقالات السابقةعذراً  لذلك إنما بسبب انتقال المدونة بين أكثر من استضافة فقدنا الكثير من المقالات وجار العمل على جمعها ونشرها ومن ثم يأتي التنسيق بإذن الله

لاتتأخر

 

عند بوابة الطوارئ في أحد المستشفيات توقفت أتأمل مايجري حولي .. من خلال حديثي مع موظف الاستقبال عرفت أن عدد المراجعين هذه الليلة قليل .. الهواء البارد يشعرني بقشعريرة .. أردت العودة إلى الداخل .. رأيته جالسا على مقعد طويل قريب من الباب واضح في عينيه اثر البكاء .. حين أحس بي حول وجهه إلى الجهة الأخرى .. دخلت وبدأت انظر حقا إلى المراجعين ، عيون حمراء .. محاولة عصبية لإظهار عدم الاهتمام من خلال العبث بالهاتف المحمول لكنك لو نظرت إلى شفتيه لرأيت ارتعادهما .. آخر يجول بعصبية أمام غرفة قياس الحرارة .. اكتب مقالي الآن من هناك .. ومن حولي تشاهد حقا مناظر لربما أفاضت العين دمعا من روعة التقارب العاطفي وقتها بين المريض ومرافقه .. ترى أباً جالسا على ركبتيه يحتضن طفلته وهو يحاول أن يكفكف دمعاتها شارحا لها سر أهمية أخذ الممرضة لدرجة حرارتها .. أُماً صرخات طفلها خناجر حادة تقطع قلبها .. شاباً مع والده يجلس تحت قدميه ليعيد ربط حذائه له .. أخاً يُجلس أخاه وينهض هو ، يركض في كل اتجاه محاولا إيجاد طبيب متميز لأخيه ..
وشفاه كثيرة تهمس .. يارب ..
أتأمل كل هذا وأفكر هل حاولنا يوما أن نبين لمن حولنا أننا نحبهم .. هل فكرنا أن نقول لوالدينا .. إخواننا .. أقاربنا .. أصدقائنا .. ولكثيرين غيرهم .. شكرًا من الأعماق ..
أم أننا ننتظر مثل هذه اللحظات لتطفو مشاعرنا .. وما إن تزول حتى نعيد ربط مرساة اللامبالاة فتغوص إلى الأسفل ..
إبدأ من اليوم .. قل شكرًا لأنك كنت جزء في حياتي .. قلها للجميع .. مباشرة أو برسالة ..
حدثهم بها الآن .. سيزيد رصيد علاقتك معهم .. يتضاعف رضاك عن نفسك ..
قبل أن أنهي كتابتي .. فقط شكرًا .. لكل أولائك الذين تزيد سعادتي كل يوم أضعافاً لكونهم في حياتي ..

وشكرا لكم قرائي لاحتمالكم ثرثرتي 🙂

همسة ..
أن تصل متأخرا خير من ألا تصل .. ليس شعارا يؤخذ به في كل الأمور ..!

رسالة وردت

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم دكتور أنا فتاة فقدت سِني الأمامي في الصف الأول متوسط بينما كنت العب سقطت فسقط سني ..  ثم عالجت بتقويم الأسنان وقال لي الدكتور  سوف يزرع لي سن آخر وكنت انتظر هذا العمر بفارغ الصبر لكني في آخر مراجعه لي عنده قبل البارحه .. أخبرني ان في التقويم خطأ ولا يستطيع ان يزرع الآن  ويجب ان يعاد التقويم من أول وجديد وان هذا قد يستغرق من سنتان إلى ثلاث  .. ومن وقتها حزنت كثيرا وأصبحت اغلق الباب وابكي طوال الوقت ودائما تراودني أفكار أني ذات حظ سيء واني ساستمر بهذا الحظ والمشاكل فلماذا أنا من بين الأطفال سقطت مع أننا كنا نلعب نفس اللعبه ولماذا في تقويمي خطأ إضافة الى أني حساسة جدا فاتاثر كثيرا عندما يسألني احدهم عن سني أو يستغرب من شكلي تعبت كثيرا متابعة قراءة “رسالة وردت”